كلمة افتتاحية للدكتورة ربى دعاس (مديرة مركز تطوير طواقم التربية والتعليم)

يصدر مركز تطوير طواقم التربية والتعليم في شرق القدس، نشرة أخبار عن نتائج سيرورات التطوّر المهني وممارسات تربوية تتميّز بالابتكار والحداثة للعام الدراسي 2019-2020.

قمنا في السنوات الأخيرة بتسليط الضوء على ممارسات المعلّم داخل صفّه وخارجه، إذ نشهد أنه يقود عدة دوائر مختلفة داخل مدرسته وخارجها، إضافة إلى سيرورات مدرسية متميزة وناجحة للتطوّر المهني، ومن هنا انطلقنا بفكرة إصدار مجلة لطواقم المعلّمين والمدارس في شرق القدس، تسلّط الضوء على الأفكار الجديدة والمعضلات والنجاحات والمخرجات في أعقاب التطوّر المهني. 

استمرت عملية التعلّم والتعليم بشكل مختلف في هذا العام بسبب جائحة كورونا، والتي حلّت علينا وعلى العالم أجمع بصورة مفاجئة. لقد وُضعنا أمام امتحان لفحص أنفسنا ومدى جاهزيتنا لمواجهة التعليم عن بعد، وهو الأمر الذي أكد على الحاجة والضرورة لدمج التكنولوجيا الرقمية والتطبيقات المحوسبة في عملية التعليم.

سويًا نقود الاحتواء

 

تعديل قانون التربية الخاصة، بهدف دمج طلاب مع الاحتياجات الخاصة في المؤسّسات التربوية المختلفة، من خلال توسيع القدرة على احتوائهم، وتقديم حلول متنوّعة وملائمة لاحتياجاتهم المختلفة في مدارس التربية العادية. فيما يلي التعديلات الأساسية التي دخلت على القانون: 

يتمتّع نمط المحاكاة التعليمية بفوائد كثيرة من حيث إثارة دافعية واهتمام المتعلّم والوقوف على كثير من المشاكل والتشجيع على البحث وتمثيل الأدوار لدى الطلاب...

مشاركة المعلّمين في منصّات للتعلّم، ومنحهم الفرصة لمناقشة وإدارة حوار حول فلسفة مركز تطوير المعلّمين في شرق القدس بشأن إبراز ممارسات المعلّمين

جعلتني مشاركتي في برنامج الجوهرة لمس أهمية المبادرة والقدرة على السير نحو الهدف، وبذل جهد لتحقيقه، وعزّزت لديّ القدرات التحليلية واتخاذ القرارات...

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now